أمنيّات البتّار

مضادات الفايروس السحابية: البديل الأكثر أماناً والأسرع بالمجان

يعاني معظم المستخدمين من صعوبة اختيار تطبيق مضاد الفايروسات المناسب الذي يؤمن الحماية اللازمة لأجهزتهم ، ويختلف تقييمهم للبرامج المتوفرة من حيث ثقلها على الأجهزة لاستخدامها مقداراً كبيراً من موارد الحاسب أو من حيث كفاءتها أو سعرها.

فالتطبيقات المجانية تزعجنا بكثرة الخيارات وبالرسائل الدعائية والنوافذ المنبثقة التي تقدم عروضاً للتطوير إلى نسخة مدفوعة كبرنامجي Avast و 360 Security ، أو بتعدد الإضافات الفرعية والخيارات المعقدة التي تلزمنا بتنصيبها أو تظهر في خيارات التطبيق بشكل مزعج  يشتت الانتباه ويبعد التطبيق عن الهدف الرئيس الذي قام المستخدم بتنصيبه من أجله كما في برنامج Avera Antivirus .

عداك عن مشكلة وجوب متابعة تنزيل التحديثات باستمرار لضمان أمن الحاسب وحمايته من الفيروسات والبرمجيات الخبييثة الحديثة.

وقد يلجأ البعض لاستخدام نسخ غير مرخصة من برامج مضادات الفايروس المدفوعة، وهو أمر في غاية الخطورة حيث أن كسر حماية تطبيق مضاد الفايروسات لاستخدامه مجاناً سيجعلك عرضة لمخاطر الاختراق من قبل الجهة التي قامت بكسر حماية التطبيق ، وتعتبر هذه الناحية منفذاً قد تستخدمه الحكومات أو المكاتب التجسسية للوصول إلى أجهزة المستخدمين بكل سهولة وبرضاهم التام .

فأبسط وأذكى طريقة لاختراق جهاز هي أن تجعل صاحبه ينصب التطبيق التجسسي على جهازه بكامل إرادته، فما بالك إذا أقنعته أن هذا التطبيق مهمته حماية الجهاز وحفظ خصوصية مستخدميه !!!

نعود للحديث عن تطبيقات مضادات الفايروس السحابية والتي تعتبر البديل الأمثل عن التطبيقات التقليدية لما تقدمه من سهولة الاستخدام ولتجاوزها مشكلة ضرورة التحديث باستمرار ولاستخدامها المنخقض لموارد الجهاز من معالج وذاكرة .

وفيما يلي أهم ميزات تطبيقات مضادات الفايروس السحابية:

1- حماية من جميع البرمجيات الخبيثة :  bots, viruses, worms, trojans, keyloggers,  spyware

2- أخف من أي تطبيق مضاد فايروس تقليدي لاستخدامها جزءً محدوداً جداً من موارد الجهاز بالإضافة لصغر حجم هذه التطبيقات نظراً لتخزين قاعدة بيانات الأكواد الخبيثة في مخدمات الشركة بدلاً من جهاز المستخدم.

3- تحتوي على محرك فحص لحماية مستمرة من البرمجيات الخبيثة Real Time Protection يعمل في خلفية النظام.

4- متوافقة مع جميع برامج مضادات الفايروس التقليدية ويمكن استخدامها كطبقة حماية إضافية.

5- لا تحتاج لتحديث قاعدة بياناتها وما تتطلبه هو الاتصال بالإنترنت فقط، حيث أن هذه البرامج تعتمد على تقنية سحابية Cloud أي أن قاعدة بيانات البرمجيات الخبيثة تحدث باستمرار في مخدمات الشركة ويتصل بها التطبيق من خلال الإنترنت.

6- توفر درجة حماية أعلى من التطبيقات التقليدية، فكلما ازداد عدد مستخدمي التطبيق السحابي سيساعد ذلك في توسيع قاعد بيانات البرمجيات والأكواد الخبيثة وبالتالي سينعم المستخدم بحماية أكبرعلى الدوام وسيكتشف التطبيق لديه أي برمجية خبيثة حديثة الظهور بسرعة أكبر من اكتشافها في تطبيقات مضادات الفايروس التقليدية .

أما المساويء فأجملها على النحو التالي:

1- تتطلب اتصال دائم بالإنترنت وعند انقطاع الاتصال سيتوقف التطبيق عن العمل ويصبح بدون جدوى.

2- زيادة بسيطة في حجم حزمة البيانات بالاتجاهين ( الصادر والوارد ) وأعتقد بأن حجم حزمة البيانات الشهرية المستخدمة من قبل التطبيق لن تكون أكبر من حزمة البيانات المطلوبة لضمان تحديث تطبيق مضاد الفايروس التقليدي ولكن وجب التنويه لهذه النقطة واعتبارها واحدة من السلبيات لدى بعض المستخدمين.

3- قد تشكل عملية رفع بعض الملفات لفحصها في مخدمات الشركة هاجساً لدى البعض ويظنون أن ذلك سيتسبب في اختراق خصوصيتهم ، والصحيح أن جميع تطبيقات مضاد الفايروس التقليدية وبلا استثناء تقوم برفع بعض الملفات لفحصها في سيرفراتها بعلم المستخدم أو دون علمه، وبعضها فقط هي التي تسمح لك بتعطيل هذه الميزة، وعليه أعتقد أن الشركة التي تصرح بذلك تعتبر أكثر موثوقية من الشركة التي تخفي ذلك عن عملائها .

بالإضافة إلى أن تطبيقات مضادات الفايروس السحابية لن ترفع سوى الملفات المشكوك في احتوائها على أكواد خبيثة حديثة غير مسجلة مسبقاً في قاعدة بيانات التطبيق الضخمة والمحدثة باستمرار، كملفات dll أو exe والتي لا أعتقد أن هناك خوف من اختراق الخصوصية عند رفعها، كما يتم رفع الملفات باستخدام قناة اتصال آمن ومشفر وتخضع لاتفاقية سياسة خصوصية صارمة تمنع الشركة من الاطلاع على محتوى الملف المرفوع وتجعل مهمتها مقتصرة على تفحصه وكشف أي أكواد خبيثة يحتويها  .

أما عن أفضل تطبيقي مضاد فايروسات وبرمجيات خبيثة للويندوز في الوقت الراهن فهما:

Comodo Cloud Anyivirus من شركة كومودو عملاق الحماية وأمن الانترنت.

تحميل التطبيق - Windows

immunet Cloud Protection من شركة Cisco الأشهر على الإطلاق في عالم الشبكات .

تحميل التطبيق - Windows

عن نفسي لا أستغن عن واحد من هذين التطبيقين وأستخدمه دوماً كطبقة حماية إضافية إلى جانب مضاد الفايروس التقليدي المنصب على الجهاز ، ولو كان جهازي لا يتحمل ثقل مضاد الفايروس التقليدي فسأستغن عنه بلا ريب وأستخدم مضاد الفايروس السحابي بمفرده كبديل سريع ، خفيف ومجاني لحماية جهازي من البرمجيات الخبيثة .

أتمنى لكم تجربة مفيدة وأسأل الله أن يحفظكم بحفظه والسلام عليكم ورحمة الله.

 

أبو عمر البتار

كاتب وباحث مستقل في مجال التقنية وأمن المعلومات.
أسعى لنشر الوعي الأمني لدى عموم المسلمين بغض النظر عن انتماءاتهم وتوجهاتهم.