أمنيّات البتّار

تطبيق SOMA للمحادثة الآمنة والمشفرة

رغم تعد تطبيقات التواصل الآمن والمشفر ، إلا أن ذلك يعود بالنفع على المستخدم النهائي من جهة تنافس الشركات في تطوير الخدمة وتقديم المزيد من الميزات المجانية، أضف إلى ذلك توفرها كبدائل في حال حجب تطبيق معين في بعض الدول.

وحديثنا اليوم عن تطبيق SOMA ” سوما ” المملوك من شركة Instanza Inc. المرخصة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية حيث يوجد مقر الشركة.

وكما ذكرت مراراً فإن ترخيص وإدارة تطبيقات التواصل في أمريكا يعد عيباً من ناحية أمان التطبيق، نظراً لقوانين مكافحة الإرهاب هناك، والتسهيلات التي توفرها للاستخبارات بما يخص إمكانية اختراق خصوصية الأفراد وإجبار الشركات على كشف قواعد بيانات حساباتهم بما فيها مراسلاتهم المسجلة في سيرفرات الشركة، وهذا كله عندما كان ظاهر حكام أمريكا ينبيء بشيء من البشرية، فما بالكم بالأمر بعد أن أسندت سدة القيادة إلى حلاّق حلبات المصارعة ” ترامب “.

ولكننا نلاحظ وعلى الجانب الآخر سعي شركة تطبيق SOMA ( كما غيرها ) التملص من هذه القوانين، وذلك بتوفيرها عدة ميزات تساعد على حماية خصوصية المستخدمين ومنها:

  • يتم التواصل بين طرفي المحادثة بتقنية End to End Encryption، حيث يتم توليد مفتاح التشفير والتوافق عليه بين التطبيقين على طرفي المحادثة وتمر المراسلات بشكل مشفر بالكامل عبر المخدم دون إمكانية فك مفتاح التشفير والاطلاع على الرسائل، وهي نفس التقنية المستخدمة في تلغرام وحديثاً في واتس أب.
  • يتم تشفير المراسلات باستخدام خوارزمية RSA 2048-bit  و AES 256-bit . وتعد من أفضل خوارزميات التشفير المستخدمة في تطبيقات التواصل حالياً.
  • يتم مسح الرسالة من سيرفرات الشركة بمجرد استلامها من الطرف المقابل للمحادثة، ولا تحفظ في المخدم ، كما يتم حذفها في حال لم يستلمها الطرف الآخر خلال مدة سبعة أيام.
  • تبقى معلومات جهات الاتصال حبيسة جهاز المستخدم ولا تتم مشاركتها ومزامنتها مع  سيرفرات الشركة.
  • يخزن سجل المحادثات في قاعدة بيانات ضمن الجهاز ، ولا يتم رفعها إلى السيرفر ، أي أن التطبيق لا يوفر خدمة التخزين السحابي كالتلغرام.

كما أن من ميزات التطبيق الأخرى ، والتي تجعله منافساً قوياً في سوق تطبيقات المحادثة الآمنة:

  1. إمكانية إجراء مكالمات ( مشفرة ) صوتية أو بالصوت والصورة ( فيديو ) وبدقة وجودة ممتازة .
  2. أول تطبيق يقدم ميزة مكالمات الفيديو الجماعية المشفرة ولغاية 4 أشخاص مجاناً.
  3. تحاول الشركة جاهداً كسر أي حجب للتطبيق، وفي حال وجدتَ أن التطبيق لم يعد يعمل في بلد، فقم بتحديثه من المتجر إلى آخر إصدار لتحل المشكلة بإذن الله .

أما عيوب التطبيق فأجملها بالتالي:

  1. ميزات التطبيق وخيارات إعداداته مازالت زهيدة جداً بالمقارنة مع ميزات تطبيقات مشابهة كالتلغرام ، حتى أنه لا يوفر رمز أمان لمطابقته مع الطرف المقابل من المحادثة لضمان عدم اختراق رجل في المنتصف Man In The Middle Attack.
  2. المجموعات محدودة ب 500 عضو فقط ، ولم تذكر الشركة ما إذا كانت تستخدم نفس تقنية التشفير End To End Encryption، أم أنها كمجموعات تلغرام لا تستخدم هذه التقنية ويتم فك تشفيرها في سيرفرات الشركة !!!
  3. لا تتوفر إمكانية أخذ نسخة احتياطية من سجل المحادثات ، أو تغيير رقم جوال الحساب .
  4. لا تتوفر إمكانية تحديد اسم مستخدم خاص بالحساب ، لمنع معرفة رقم الجوال للطرف المقابل من المحادثة .
  5. لم يتوفر بعد إصدار ويب أو إصدار سطح المكتب ( حاسوب ) للتطبيق .

طبعاً تؤكد الشركة بأن الكثير من الميزات قد تم إدراجها فعلاً ضمن التطبيق ، ولكنها في مرحلة التطوير حالياً وستظهر قريباً في التحديثات القادمة.

لتنزيل التطبيق : أندرويد   –   أبل iOS

بالمحصلة : التطبيق جيد بشكل عام ، ويقدم خدمات مميزة وفريدة تجعلنا نجده خياراً أكثر أمناً وموثوقية من تطبيقات كثيرة مماثلة على طليعتها الواتس أب .

والحمد لله رب العالمين.

أبو عمر البتار

كاتب وباحث مستقل في مجال التقنية وأمن المعلومات.
أسعى لنشر الوعي الأمني لدى عموم المسلمين بغض النظر عن انتماءاتهم وتوجهاتهم.