أمنيّات البتّار

أسهل طريقة لتوليد وحفظ كلمات السر المعقدة

من التدابير الأمنية الوقائية الهامة أن تقوم بتوليد كلمة سر معقدة لكل حساب من حساباتك على الانترنت، كحسابات المواقع الاجتماعية والبريد الالكتروني وغيرها الكثير.

وتكمن المشكلة في صعوبة تذكر تلك الكلمات إذا ما كانت معقدة فعلاً وتحتوي على أحرف كبيرة وصغيرة ورموز ، خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ضرورة أن نولد كلمة سر مختلفة لكل حساب من حساباتنا.

الطريقة التي أستخدمها سهلة جداً وبسيطة في آن معاً ، وتمكنك من تذكر كلمات السر لحساباتك رغم أنها غاية في التعقيد.

وتعتمد على مبدأين هامين في أي عمل أمني وهما الطبيعية والسهولة.

وهي ببساطة أن تستخدم روابط صفحات المواقع ككلمات سر لحساباتك ..

ما رأيكم برابط موقع الجزيرة بالانكليزية http://www.aljazeera.com ككلمة سر بعد أن نعتمد دائماً أن تغيير المحرف الأول إلى حرف كبير ونضيف بعده 1 ليصبح الرابط H1ttp://www.aljazeera.com …

وبالتالي فستكون كلمة سر حسابي الآخر على فيس بوك مثلاً اعتماداً على رابط موقع تويتر هي: H1ttps://twitter.com

وبما أن مواقع الانترنت بالملايين فما عليك فعله فقط هو اعتماد عدد معين من روابط المواقع الأكثر استخداماً أو تذكراً لديك وتعدل محرفاً واحداً من محارفها للحجم الكبير وتضيف رقماً واحداً بعده أو قبله وتحفظ هذا التسلسل في جميع كلمات السر التي تقوم بتوليدها ذاتياً …

يمكنك أيضاً استخدام روابط معقدة أكثر ، مثل رابط هذه القناة على يوتيوب : https://www.youtube.com/channel/UCfiwzLy-8yKzIbsmZTzxDgw

وعندها لا حاجة للتعديل على الرابط لأنه يحوي محارف كبيرة وأرقاماً ، وكل ما عليك فعله هو أن تحفظ الرابط في مفضلة المستعرض لتعود إليه وتستخدمه في الدخول إلى حسابك عند الحاجة ، وكذلك لتضمن حفظ الرابط في جهازك لأن بعض المواقع قد تعمد إلى تغيير صيغة الروابط أو حذف بعض الصفحات دون علمك وبالتالي قد تعود لتبحث عن الصفحة التي أنشأت كلمة السر باستخدام رابطها فلا تجدها في الموقع ، أما وقد حفظت الرابط في مفضلة المستعرض فقد انتهت المشكلة بإذن الله …

 

ولن يتمكن أحد من تخمين مثل هذه الطريقة وأنك تستخدمها ، وحتى لو وصل إلى روابط مفضلة المستعرض لديك فاستحالة أن يربط ذلك بكلمات السر لحساباتك في الانترنت …

 

أتمنى لكم تجربة مفيدة وأرجو لكم التوفيق …

إذا أعجبتكم الفكرة فشاركوها ولا تنسونا من صالح دعائكم .

 

أبو عمر البتار

كاتب وباحث مستقل في مجال التقنية وأمن المعلومات.
أسعى لنشر الوعي الأمني لدى عموم المسلمين بغض النظر عن انتماءاتهم وتوجهاتهم.